English
Italiano
العربية

Teatro di Nascosto

المسرح المخبأ


أصوات من مناطق الصراع

العراق إيران فلسطين مصر سوريا كردستان


اليوم

معلومات عنا

أحداث


راديو مباشر

قصص

الأفلام

الصور

حقوق الإنسان


فولتيرا إيطاليا

أنصار

اتاتصل

مراجعات و تحليلا

قراءة المقالات التي كتبها أعضائنا من مناطق الصراع، وإعطاء منظور حول الوضع هناك وعلى الصعيد الدولي. الانخراط مع وجهات نظر مستقلة حول العلاقات المعقدة في العمل ومواجهة الناس اليومية مع عدم المساواة الدائم.


في المنظور كتبها دانا أشتي


  تهدف القصص التي يجمعها مسرح تياترو دي ناسكوستو إلى غاية معينة إذ لديها جميعاً رسالة واحدة و بسيطة و هي “كلنا بشر”.

  رغم أن هذه الرسالة تبدو بسيطة، فإننا نحافظ على النزعة التي تركز على الاختلافات التي تميزنا عن الآخرين عوضاً عن الوعي بأهمية دورنا بإكمال اللوحة البشرية.

  إن القصص التي يجمعها الراديو من مناطق النزاع مثل العراق و فلسطين و كردستان و أفغانستان و إيران… تركز على ما يشترك فيه جميع البشر إذ لدينا عائلات و نقدر أهلنا أو الذين أدوا دور أولياء أمورنا كما أننا نأكل و نشرب و ننام و نشعر بالألم و نحاول اجتنابه إن استطعنا و نسعى جميعاً للسعادة.

  يذكرنا مسرح التقرير بأننا و الأشخاص الذين يتحدثون لغات مختلفة، و الأشخاص الذين يؤمنون بدين مختلف أو لا يؤمنون بدين و و الأشخاص الذين يرتدون زياً مختلفاً عن الذي نرتديه، و الأشخاص غير المطلعين على أسلوب الحياة الحديث بأننا من نسل إنساني واحد



  إن قراءة أو مشاهدة هذه القصص من دون وضعها ضمن إطار البيئة التي خرجت منها سيكون عملاً ناقصاً و ستكون نقص المعرفة مصدراً لبناء الافتراضات. لهذا فإن معرفة التاريخ هي إحدى الوسائل لوضع الأحداث ضمن سياقها لكنها ليست الوسيلة الوحيدة. في هذا القسم سنسرد السياق التاريخي باختصار و نربطه مع الأحداث الجارية في الشرق الأوسط.

  تأتي معظم القصص التي يحتويها الراديو من هذه المنطقة لكونها تشهد صراعات مستمرة منذ أكثر من ثلاثة عقود على الأقل. على الرغم من أن مصطلح “الشرق الأوسط” ليس بالغ الدقة فإنه قد دخل كتابات السياسة الدولية منذ القرن التاسع عشر ليدل على المنطقة الواقعة بين الجزيرة العربية و الهند.

  أحد أهم النقاط التي ينبغي تمعنها في هذه المنطقة أن بلادها تأسست سياسياً بعد الحرب العالمية الأولى كنتيجة لنصر دول التحالف على القوى المركزية و من ضمنها الإمبراطورية العثمانية.

  قامت بريطانيا (مع فرنسا) في الوقت الذي مازالت فيه إمبراطورية بتقسيم ما تبقى من الإمبراطورية العثمانية المنهارة إلى دويلات دون اعتبار يذكر إلى العرق و الحضارة. يرجع أحد أسباب هذا التقسيم إلى التحقق من أن الإمبراطورية العثمانية لن تعود إلى سابق عهدها. و بنيت هذه الدويلات على دمج بضع من المحافظات العثمانية مع بعضها.

  فعلى سبيل المثال سوريا حالياً هي نتاج دمج محافظات دمشق و حماة و حوران (درعا باستثناء الكرك و التي هي حالياً تتبع الأردن) و جزء من حلب (باستثناء أورفة و مارشا اللتين تتبعان تركيا حالياً). قامت هذه التغييرات الجيو سياسية على دمج المجتمعات بناء على المستوى الاجتماعي. فقد انفصل أفراد العائلة الواحدة بسبب الحدود المفروضة التي أصبحت فيما بعد دولاً مختلفة. ينطبق هذا الأمر على القبائل و العشائر التي قد تبنت الآن هوية جديدة.

  غالباً ما نسمع عن إحدى الدول و نفترض أن شعبها متماثلون و موحدون. إلا أننا نادراً ما نعتبر هذه البلاد التي نشأت في العهد الحديث (و يتم الاطلاق عليها سياسياً دول ذات سيادة) كهيئات سياسية بل نعتبرها كيانات عضوية. و حتى في أوربا فإن مفهوم الدولة هو مفهوم جديد نسبياً لأن السيادة ضمن منطقة محددة اتفق السياسيون عليها للمرة الأولى في ويستفاليا عام 1648. و في البلاد التي نشأت حديثاً في الشرق الأوسط كان هذا المفهوم حديثاً جداً لم يعتد عليه السياسيون و المواطنون على حد سواء.

  خلال العشرينيات من القرن الماضي منحت عصبة الأمم الإذن لبريطانيا و فرنسا باعتبارهما دول “متطورة” لإدارة الدول الناشئة حديثاً إلى أن يكون بوسعهم إدراة شؤون أنفسهم. بعبارة أخرى كان لهم الإذن باحتلال تلك الدول. فلم يكن نشوء تلك الدول شاذاً فحسب بل أضعف من غاية مبادئ العلاقات الدولية و خالف أقوال المحتلين التي ادعت أن “الدول” هي الهيئة الأنسب التي يمكنها حماية مصالح الشعوب و فوق ذلك أساؤوا فهم مصطلح “الفوضى السياسية” و اعتبروه المفهوم الأفضل. من هنا يرجع مصدر التأثير العكسي. إن واقع حكم هيئة سياسية غريبة و غير محلية بالنسبة للقيادات الحاكمة يتعارض مع مبدأ السيادة كون خصوصيات مصالح الدول الفردية ستكون عرضة للخطر.

  تعتبر نظرية العلاقات الدولية الفوضى السياسية كنظام عالمي لا قائد له أي لا وجود لسيادة أو حكم عالميز لهذا لا وجود لتراتبية عليا أو قوة قسرية يمكنها حل النزاعات و فرض القانون أو ترتيب النظام كما هي الحال في السياسة المحلية.

  أثار هذا الاحتلال موجة من النزعة الوطنية استمرت بضعة عقود قادها العديد ممن نظموا أنفسهم ضمن مجموعات عسكرية سرية. و في نهاية الحكم الاستعماري أمست البلاد بعهدة حكومة تدعم حكم الاحتلال و قوة من الوطنيين فاعلة في السر. و لهذا يمكننا القول أن العنف الحالي في هذه البلاد يمكن تعقبه إلى ظهور تلك الدول من خلال الاحتلال.


في الإصدار القادم سنتعرف على تاريخ كل دولة و ارتباطه بالسياسة الدولية إلى الوقت الحالي.

مركز المعلومات المستقلة من خلال الفن

المسرح المخبأ هو تأسيس مركز للمعلومات المستقلة من خلال الفن - حيث الأفراد والجماعات يمكن أن تجمع الموارد، وتقديم التدريب والدعم للفنانين / الجماعية يتحدث عن الواقع في مناطق الصراع من خلال الفنون والوسائط المتعددة. هناك حاليا وسيلة شرح مفتوحة لأي مجموعات من ذوي الخبرة الذين يريدون أن يصبحوا شركاء.

الموارد والرواب

روابط لمصادر مستقلة للمعلومات والفنانين مكرسة لقصص القصص الحقيقية، ومنظمات حقوق الإنسان للناس في أراضي الصراع على التواصل مع.







قسم الموارد والروابط قريبا